الأخبار و الاعلام

الخميس, 27 أيلول/سبتمبر 2018 05:14

منتدى أسبار الدولي يستعد لإطلاق دورته الجديدة (الثالثة) بعنوان "عصر المستقبل".. السعودية غداً مميز

تحت رعاية أمير منطقة الرياض

صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر

 صدر عن مجلس إدارة منتدى أسبار الدولي البيان الصحفي التالي:

 يستعد "منتدى أسبار الدولي" لإطلاق دورته الثالثة، في العاصمة الرياض، في الفترة من 4 – 6 نوفمبر 2018 تحت عنوان: "عصر المستقبل: السعودية غدا"، برعاية كريمة من صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز، أمير منطقة الرياض، ومشاركة وحضور عدد من الوزراء وكبار المسؤولين، وبشراكات استراتيجية مع كلٍ من وزارة التعليم، ووزارة الاتصالات وتقنية المعلومات، وجامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية "كاوست" وشركة أرمكو السعودية، ومجموعة روتانا.

وتواكب دورة المنتدى الجديدة التي تتناول موضوع ” عصر المستقبل“طموحات رؤية 2030 وتجلياتها، بشراكات علمية كبيرة محلية ودولية تسهم في تعزيز جهود المنتدى، من أبرزها شراكة المنتدى مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والتعليم (اليونسكو)، ومدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، وجامعة MIT في الولايات المتحدة الأمريكية، وكلية انسياد  في فرنسا، وجامعة آي أي بزنس سكول في اسبانيا، وشركة ماكنزي، ودورية هارفرد بزنس ريفيو ، ودورية إم آي تي تكنولوجي ريفيو.

ويشارك في فعاليات المنتدى، أكثر من 80 متحدثا ومحاضرا محليا ودوليا من 16 دولة حول العالم، يمثلون كبريات المنظمات الدولية المختصة، إضافة إلى مشاركة أبرز صناع القرار وقادة المنظمات، والشركات الكبرى، والخبراء في القطاعين الحكومي والخاص.  

ويحتشد المنتدى، على مدى ثلاثة أيام بجلسات النقاش، واللقاءاتـ والمحاضرات، وورش العمل المتخصصة، والفعاليات الأخرى المصاحبة، والمبادرات الخلاقة، واعتمدت اللجنة العلمية لمنتدى هذا العام محاور عدة، من أبرزها التعليم في المستقبل، والصحة في المستقبل، والتقنية في المستقبل، والطاقة في المستقبل، والبيئة في المستقبل.

كما يتناول المنتدى موضوعات تتعلق بمستقبل التعليم، ففي محور "التعليم في المستقبل" يناقش التعليم الأساسي ، ومحور التعليم والتدريب، متناولاً إعادة تصميم سياسات التعليم Redesign Policies Education وحوكمة التعليم، وإعادة تعريف مهارات وكفايات الطالب competencies and, skilling-up, Reskilling، والتقويم Assessment وأهمية التقاط البيانات )Capturing Data) وتحليل البيانات الضخمة BIG Data ) والإحصاءات في عملية تقويم الطالب وتحسين عمليات التعليم والتعلم، وتطوير المناهج من الكتب الورقية إلى الكتب المفتوحة books flex to textbooks From، وعدد من الموضوعات الأخرى.

وفي محور "الصحة في المستقبل" ، سيتناول المنتدى نموذج حوكمة الرعاية الصحية، وأسلوب الحياة الصحي والصحة في المستقبل.

أما فيما يتعلق بـ "التقنية في المستقبل" فسوف يركز المنتدى على حوكمة البيانات في عصر البيانات الضخمة، وحماية البيانات ومعالجة تحديات الخصوصية، وأسس التكنولوجيا والابتكارات التقنية الناشئة في العقد المقبل، وكيفية خلق قيمة مع الأجهزة الذكية، خلق البصيرة والابتكار من خلال البحث والاكتشاف، وكيفية تشفير القيم في أنظمة مستقلة فيما يتعلق بحقوق الملكية الفكرية.

ويطرح منتدى أسبار الدولي موضوع "الطاقة في المستقبل"، باحثاُ في السياسات واللوائح المتعلقة بالطاقة ومستقبلها، وتوليد وتخزين ونقل الطاقة والتطبيقات الجديدة، وتقنيات الطاقة الجديدة والناشئة، وتخزين الطاقة، ومستقبل نقل الطاقة واستخداماتها، ونظم الهيدروجين المتجددة للتطبيقات الثابتة ومركبات الهيدروجين، والطاقة المتجددة لتحلية مياه البحر.

أما المحور الرابع المتعلق بـ"الطاقة في المستقبل" فسيتعرض للطرق الصديقة للبيئة لتوليد الطاقة بدلاً من الطرق التقليدية ، والمحافظة على الموارد لتحقيق الحد الأقصى من كفاءة الطاقة، وتحقيق الحد الأقصى من الهدر باستخدام تقنيات إدارة النفايات، والطاقة النووية في المملكة العربية السعودية، بين اليوم والغد، ومستقبل الحياة في المدن المثالية، والمباني الخضراء، والسيارات الكهربائية.

وفيما يخص "البيئة في المستقبل" ستكون الجلسة المخصصة لها عن التحديات البيئية الراهنة. وعن المتوقع للقوانين والتشريعات البيئية، والصناعات البترولية ومستقبل البيئة محليا وعالمياً، والسعودية موقعها في الخارطة البيئية عام 2050.

ويصاحب المنتدى أكثر من 5 ورش عمل منها، ورشة بعنوان: البقاء على قيد الابداع، وورشة مستقبل التعليم، وورشة تقدمها ماكنزي، وعدد من الورش الأخرى.

ويتطلع المنتدى إلى مستقبل واعد من خلال رؤية السعودية 2030 المحتشدة بالعزيمة والتفاؤل، من أجل المساهمة في بناء وطن وثاب مفعم بالثقة والإنجاز ينعم باقتصاد مزدهر، وجيل جديد من التطلعات التي تدفع بالتنمية والتنوع في الاقتصاد والموارد إلى مسارات كبيرة ومثمرة.

الجدير بالذكر أن منتدى أسبار الدولي وهو منتدى تنموي دولي، يهدف إلى التعريف بالاقتصاد المعرفي، وتحول المجتمع، وفرص العمل الجديدة بتفعيل المعرفة ورأس المال البشري. كما يهدف إلى استشرف المستقبل في المجال التنموي عموماً. وإلى توفير فهم عالي المستوى للاقتصاد القائم على المعرفة، وزيادة فرص الربط بين وكلاء المعرفة ومستخدميها، وتأطير الابتكار وتوليد مناقشات ينتج عنها سياسات ومبادرات ومخرجات تبنى عليها استراتيجيات تنموية، بالإضافة إلى تفعيل تقنية المعلومات والاتصالات لتخفيض تكاليف الأنشطة الاقتصادية في سياق الثورة الصناعية الرابعة.

قراءة 627 مرات آخر تعديل على الجمعة, 28 أيلول/سبتمبر 2018 19:17
منتدى أسبار الدولي. جميع الحقوق محفوظة ©2018.