كلمة الرئيس

          

 

بات من الواضح اليوم انه من غير المرجح أن يعود العالم بعدCOVID-19 إلى العالم الذي كان قبل ذلك. إذْ تتسارع آثار الجائحة  في كثير من اتجاهات الاقتصاد العالمي. وينطبق هذا بشكل خاص على الاقتصاد الرقمي ، مع ارتفاع نسبة السلوك الرقمي ، مثل العمل عن بُعد ، والتعلم والطب عن بُعد ، وخدمات التوصيل .. الخ... قد تتسارع التغييرات الهيكلية الأخرى أيضًا ، فبينما تقوم الدول بالتعافي ببطء من Covid-19 ، فقد أصبح واضحًا أن الواقع الجديد سيكون مختلفًا من نواح عديدة اقتصاديًا واجتماعيًا وصحيًا ، وستلعب تقنية المعلومات دورًا رئيسيًا في جميع جوانب الحياة وستشهد أعلى نمو. حيث أجبر الاعتماد الكبير على الإنترنت خلال Covid-19 عمالقة تكنولوجيا المعلومات الرئيسيين، على تعديل مواقعهم العامة على الويب ، للسماح للعملاء بالوصول إلى زيادة الاتصال عبر الإنترنت. وشهدت شركات مثل Zoom و Skype ، التي توفر خدمة المؤتمرات عبر الإنترنت ارتفاع قيمتها في سوق الأسهم. وحقق عملاقاً الترفيه المنزلي نيتفليكس وديزني ملايين  المشتركين الجدد

سيزداد كذلك الاعتماد على شبكات 5G لدعم الذكاء الاصطناعي ، في التطبيقات الصناعية والاجتماعية ، وستجد القطاعات الصحية والصناعات الدفاعية أن استخدام الروبوتات ، والطائرات بدون طيار ، أكثر فعالية من حيث التكلفة لتجنب تعرض الإنسان للحالات الخطرة . لقد وصل مستقبل العمل بشكل أسرع من أي توقعات ، وأصبح العمل عن بعد هو الاختيار الطبيعي ، هذا التسارع ليس نتيجة للتقدم التكنولوجي فحسب ، بل أيضًا لاعتبارات جديدة للصحة والسلامة ، وستستغرق الاقتصادات وأسواق العمل الكثير من الوقت للتعافي بشكل كامل .

مع تضخم هذه الاتجاهات ، وتأثيراتها المحتملة على الخيارات طويلة المدى للاقتصاد والمجتمع ، أدت هذه الأزمة إلى إعادة النظر في العديد من المسلمات مثل العولمة  ، مستقبل الرأسمالية ، تكثيف النشاط الاقتصادي والمعيشة ، السياسة الصناعية ، المجتمعات والأزمات - الأوبئة وتغير المناخ - إلى دور الحكومة والمؤسسات.

وكما أظهر التاريخ ، فإن الخيارات التي يتم اتخاذها أثناء الأزمات ، يمكن أن تعيد تشكيل العالم لعقود قادمة. هذا ماسيتم نقاشه وطرحه في نسخة استثنائية من منتدى اسبار الدولي 2020 (مستقبل المستقبل).

 

د.  فهد العرابي الحارثي

رئيس مجلس الإدارة

منتدى أسبار الدولي. جميع الحقوق محفوظة ©2020.