التقارير الأخبارية

الأحد, 28 شباط/فبراير 2021 08:48

منتدى أسبار الدولي يستعرض دور التقنيات الذكية في إسعاد البشرية وتحقيق رفاهيتهم

تعيش البشرية اليوم ثورة نوعية جديدة بفضل بعض التقنيات الذكية والخدمات الرقمية التي ستعمل على إسعادهم ليعيشوا عصر السعادة الرقمية، بما ينعكس على كل اتجاه في حياتهم وممارساتهم اليومية، وفي هذا السياق وتحت عنوان: "السعادة الرقمية"، أصدر منتدى أسبار الدولي تقريرا علميا احتوى على خلاصة نقاشات إحدى جلسات دورته الخامسة، إضافة إلى عدد من التوصيات التي خلص إليها المشاركون.

واستعرض التقرير بعض التقنيات الذكية والخدمات الرقمية والتي تتكامل مع العنصر البشري وتساعد في ترفيهه ورفاهيته، ليعيش عصر السعادة الرقمية، بما ينعكس على كل اتجاه في حياته وممارساته اليومية.

وسلط التقرير الضوء على السعادة الرقمية من عدة منظورات ناقشت بعض الأبعاد ذات الصلة بتحقيقها، وفي هذا الإطار عرض التقرير لتقنيتي الواقع الافتراضي والواقع المعزز وعلاقتهما بمستقبل السعادة البشرية، مشيرا إلى أن تكنولوجيا الواقع الافتراضي والمعزز تخطت كل الآفاق وأصبح لها دور بارز في كافة مجالات الحياة.

كذلك ناقش التقرير قضية السعادة الرقمية من منظور تكامل الآلات مع العنصر البشري، مؤكدا على أن التطور النوعي والمتسارع الذي أحدثته الثورة التكنولوجية خاصة مع القرن العشرين في مجال تقنيات المعلومات ساعد على ظهور تطبيقات وبرامج جديدة تتميز بالتنوع والابتكار المستمر؛ مبينا أن التطبيقات الحديثة لتقنيات المعلومات اتجهت في الآونة الأخيرة لاستخدام الذكاء الاصطناعي والأنظمة الذكية "في العديد من المجالات بما فيها مجالات الترفيه والألعاب الرقمية.

وأشار التقرير إلى ما شهده العام 2020 من تطور كبير في الذكاء الاصطناعي شمل العديد من الاستخدامات المستقلة في الروبوتات والمركبات والطائرات بدون طيار والأجهزة الطبية والصناعية المختلفة، متوقعا تحقيق المزيد من التطورات للوصول إلى قدرات أعلى تقارب العقل البشري في عملية صنع القرار والإدراك والتعلم للأغراض العامة.

علاوة على ذلك، سلط التقرير الضوء على الرياضات الإلكترونية من ناحية واقعها ومستقبل تطورها، لافتا إلى ما شهدته اليوم من تطور واسع جاء بموازاة التطورات التكنولوجية، مبينا أنها تفوقت اليوم على نظيرتها التقليدية، وقد باتت شعبيتها أكبر من أي وقت مضى، لاسيما في ظل جائحة كورونا.

وأشار التقرير إلى الدور الذي تضطلع به الألعاب الإلكترونية في تحقيق السعادة الرقمية؛ مؤكدا أنه لم تعد مجرد وسيلة للتسلية والترفيه، بل أصبحت صناعة جادة وهامة ترتكز عليها اقتصاديات تكنولوجيا المعلومات.

إضافة إلى ذلك، تناول التقرير موضوع حوكمة وتنظيم الذكاء الاصطناعي ومستقبل السعادة الرقمية، مبينا أنه وعلى الرغم من أن التقنيات الجديدة تعد بمستقبل أفضل؛ إلا أنها لن تتمكن من تحقيق أقصى إمكاناتها إلا إذا تمت حوكمتها وتسخيرها بالشكل الأمثل في سبيل خدمة الإنسان وتحسين حياته وتحقيق الاستفادة القصوى منها.

وأوصى التقرير بضرورة الاستثمار في الذكاء الاصطناعي والواقع الافتراضي والواقع المعزز لتحسين رفاه أفراد المجتمع وتحقيق سعادتهم، داعيا إلى توظيف الألعاب الإلكترونية لتكون محركًا أساسيًا لتغيير السلوك البشري بما يفيد تطوير المجتمع وتنميته.

وشدد التقرير على أهمية التعاون والتنسيق المحلي والإقليمي لإنشاء قاعدة بيانات ضخمة تضم الأنماط الجينية والأنماط الحيوية والبيانات الإكلينيكية حتى تساعد في اتخاذ القرار الطبي المبني على بيانات دقيقة واضحة والتشخيص المبكر لعديد من الأمراض.

كما أكد التقرير على أهمية توظيف الحلول التقنية وتفعيل الذكاء الاصطناعي في تطوير القطاع الصحي وإحداث نقلة نوعية في مجال الطب وفي مساعدة الأطباء في التشخيص والعلاج، داعيا إلى الاستثمار في الصحة الرقمية، وإعادة النظر في مدى قوة نظام الرعاية الصحية وقدرته على الصمود.

 

التقرير متاح بالضغط على الغلاف ليتم تحميله:

 لتحميل التقرير اضغط على الغلاف

قراءة 211 مرات آخر تعديل على الأحد, 28 آذار/مارس 2021 06:58
منتدى أسبار الدولي. جميع الحقوق محفوظة ©2021.