التقارير الأخبارية

الثلاثاء, 27 تموز/يوليو 2021 09:00

منتدى أسبار الدولي يصدر التقرير العلمي السنوي لدورته الخامسة "مستقبل المستقبل"

أصدر منتدى أسبار الدولي تقريره العلمي السنوي لدورته الخامسة، ويستعرض التقرير خلاصة ما انتهت إليه نقاشات هذه الدورة التي جاءت بعنوان: "مستقبل المستقبل".

ويتكوّن التقرير من أحد عشر محوراً، خُصص لكل منها فصل مستقل يلقي الضوء على الأفكار الرئيسة التي تم تناولها، وقد استعرض المحور الأول بعض تجارب ونماذج تقنيات المستقبل والتنبؤات المتعلقة بعالمنا في عام 2050، بجانب تحليل مركَّز لمدن ومجتمعات المستقبل فائقة الاتصال، إضافة إلى الإشارة لتكنولوجيا الـ Nanobot وكيف ستعمل على ربط أدمغتنا مباشرة مع السحابة المعلوماتية.

فيما عرض المحور الثاني لمستقبل العمل من حيث الاحتياجات والإمكانات والفرص المتوقعة. وفي هذا الإطار تم التطرق لوظائف المستقبل بوصفها الوظائف التي تستجيب للمتغيرات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والتقنية، وتتواكب مع رؤية المملكة 2030 بهدف تحقيق تنمية اقتصادية مستدامة وقدرة إنتاجية وتنافسية عالية وتوليد فرص عمل جديدة.

بينما تطرق المحور الثالث إلى الاتجاهات الجديدة في الطاقة والمياه، حيث تم استعراض خليط الطاقة بين التقليدي والمتجدد، ودور الابتكار في تحول الطاقة، إضافة لمستقبل الطاقة في ظل التوسع الحضري السريع والطلب المتسارع على الطاقة.

أما المحور الرابع فسلط الضوء على السعادة الرقمية بالإشارة إلى أن تكنولوجيا الواقع الافتراضي والمعزز تخطت كل الآفاق وأصبح لها دور بارز في كافة مجالات الحياة وباستخدام تقنيات أكثر تقدمًا.

في حين ناقش المحور الخامس دور العلوم في استبصار المستقبل وتخطي التحولات الحرجة. وفي هذا الصدد تم التركيز على مجموعة العلوم (S20) التابعة لمجموعة العشرين (G20) ودورها في إبراز كيفية استخدام العلوم كأداة لتوجيه الإنسانية في وجه مستقبل محفوف بالتقلبات.

فيما تناول المحور السادس إدارة الأزمات في ضوء بعض التجارب والممارسات الفعّالة، وفي هذا السياق تم استعراض تجارب المدن المرنة فيما يتعلق بإدارة التعامل مع جائحة كورونا، كما تم التطرق كذلك إلى دور الجامعات والمراكز البحثية في الأزمات، كما تطرق هذا المحور إلى مسألة تكييف هيكل إدارة الأزمات مع الحوادث واسعة النطاق وطويلة الأجل.

بينما ركز المحور السابع على آفاق المستقبل التقني للمملكة بالتطرق إلى مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية ودورها في تعزيز جهود الاستشراف التقني في السعودية.

 في حين تناول لمحور الثامن قضية إعادة تعريف التعليم في المستقبل من منطلق أن توظيف التكنولوجيا في التعليم تحولت إلى واقع يفرض نفسه على الميادين والقطاعات كافة؛ حيث تنتقل تدريجيًا، وبسرعة غير متوقعة من مرحلة محاكاة الواقع إلى مرحلة التنبؤ بالمستقبل.

أما المحور التاسع فقدم عرضاً لمستقبل الصحة في عام 2050، وفي هذا السياق تم تسليط الضوء على الفرص والتحديات في الرعاية الصحية المستقبلية بالتركيز على الدور الذي يمكن أن تلعبه البيانات الصحية الضخمة في القطاع الصحي.

فيما ركز المحور العاشر على الاقتصاد الرقمي ومستقبل الشركات الصغيرة والمتوسطة في محاولة لإبراز المتطلبات الضرورية للشركات من أجل مواجهة تحديات المستقبل، ولاسيما فيما يتعلق بإكمال التحول الرقمي والمرونة التنظيمية.

في حين سلط المحور الأخير الضوء على الأمن الصحي العالمي وسبل التنسيق لاستجابة عالمية لمواجهة كورونا ونحو عالم خال من الأوبئة بالإشارة إلى أن أحد أكبر التحديات التي تبرز في مواجهة الجوائح والأوبئة مشكلة البيانات، ومدى توافرها ومشاركتها، وموضوعيتها في الوقت ذاته.

يذكر أن إصدار التقرير السنوي يأتي حرصا من منتدى أسبار الدولي على أن يكون نبراساً للباحثين والمتخصصين والمهتمين بشؤون المستقبل في كل مكان، ولأبناء الوطن العاملين في المجالات المختلفة، وذلك من أجل إيجاد حلول لتحديات المستقبل، وتحويل تلك التحديات إلى فرص تحقق الاستدامة في التنمية، وتدعم التقدم العلمي في المملكة وتعزز مكانتها لتكون نقطة جذب للباحثين والعاملين في مجالات استشراف المستقبل العديدة.

 

التقرير متاح بالضغط على الغلاف ليتم تحميله:

 لتحميل التقرير اضغط على الغلاف

 

 

قراءة 97 مرات آخر تعديل على الثلاثاء, 27 تموز/يوليو 2021 10:12
منتدى أسبار الدولي. جميع الحقوق محفوظة ©2021.